Generic selectors
المطابقة التامة فقط
البحث في العنوان
البحث في المحتوى
البحث في المشاركات
البحث في الصفحات
افلام
مسلسلات
مواسم
حلقات

لماذا~~♡

45901227 144 K108596


تعريف بسيط للقصة


1- فكتوريكا ليدورز فتاة في 16 من عمرها شعرها كستنائي اللون عيناها عسليتان فتاه عنيدة ولكنها لطيفة وجميلة جدا بشرتها بيضاء مائلة للسمار قليلا تحب والدتها كثيرا لدرجة انها تلبي جميع ما تطلبه منها والدتها.

2- والدتها فكتوريكا جينيا ليدورز في 36 من عمرها شعرها اسود اللون عيناها عسليتان عصبية جدا تكره ابنتها كثيرا لدرجة انها تتمنى لها الموت تحب المال مع انها تملكة.

3- ليونارد سيكيار شاب في 16 من عمرة وهو وريث اكبر الشركات العالم شعره اشقر اللون عيناه خضراوان ذكي جدا وهادئ لا يبتسم اويتكلم كثيرا (يكره الثرثرة).

4- سارا سيكيار والدة ليونارد في 38 من عمرها شعرها اشقر اللون عيناها خضراوان لطيفة وحنونة ولكن تحب التسلط.

5- انجيل في 16 من عمرها شعرها بني مائل لذهبي و هي صديقتها المقربة.

6-ارنيم في 16 من عمره شعره اسود اللون عيناه سوداء شاب مرح جدا لابعد الحدود ولكنه جاد في بعض الامور وهو صديق ليونارد المقرب.

وهنالك شخصيات اخرى ستكتشفونها من خلال قراءتكم لقصتي .

 

 


البارت 1


بقلم Prilla66
اتبع
.
.
.
.
في الصباح الباكر في تلك الغرفة الكبيرة ولكن عادية جدا
فتاه نائمة على ذالك السرير الشبه مريح تغطي جميع جسمها بالغطاء ويبقى شعرها الكستنائي خارجه

وفي ذالك الوقت فتح الباب واذا بها خادمة تبدو في الخمسين من عمرها

كانت تفتح الباب ببطئ ونظرت الى تلك الفتاه: يا الاهي سوف تغضب السيدة ان علمت انها لم تستيقظ بعد، علي ان اوقضها.

دخلت الخادمة لهدوء حتى وصلت اليها…

الخادمة بهدوء: سيدتي هيا استيقظي ستغضب السيدة ان علمت انك لم تستيقظي…
.
.
.
فكتورييييييي هيااااااا انهظي بسرعة ستغضب والدتك ان لم تستيقظي الأن…صرخت الخادمة بأقوى ما لديها لدرجة انها افزعت تلك الاميرة النائمة.

فكتوريكا بتفاجئ: ايييييييه…”مفجوعة مسكينه” اااه لقد افزعتني كثيرا ميلودي”اسم الخادمة”
كنت احلم بحلم رائع حيث احتظن امي بقوة….

قاطعتها ميلودي: عزيزتي فكتوري اسف لاني صرخت ولكن والدتك ستغضب ان لم تنهضي الان وفورا.

فكتوريكا: حسنا سأنهض.

خرجت ميلودي من الغرفة وذهب فكتوريكا الى الحمام كي تغتسل، وبعد ما اغتسلت فتحت خزانتها ولم تكن بكبيرة جدا ولا يوجد الكثير من الملابس
اخذت لباس مدرستها عبارة عن تنورة تصل الى منتصف فخذها لونها اسود وقميص ابيض ومعه جاكت كحلي اللون وربطة عنق حمراء وارتدتها وتركت الزر الاول من القميص مفتوحا
ثم ذهبت الى درجها الصغير كي تخرج شرابين كي ترتديهما وكان لونها اسود اللون يصل الى منتصف فخذها
وارتدت بعد ذالك حذائها بني اللون

وذهبت الى المرآة كي تصنع بعض الاشكل في شعرها ولكن في النهاية تركته مسندلا ليصل الى نهاية ضهرها
..اخذت حقيبتها ثم خرجت من غرفتها كانت تمشي في تلك الممرات الكبيرة والمليئة بالأثاث الذي يبدو غالي الثمن، وصلت الى غرفة الطعام الكبيرة نظرت اليها ولم تجد والدتها وذهبت الى مقعدها الثاني من اليسار وكان هناك الكثير من انواع الأطعمة الشهية

نظرت بعد ذالك للكرسي الذي في بدية الطاولة
فكتوريكا بتنهدت: يبدو ان هنالك امر ما لهذا تأخرت، لا بأس.

بعد ذالك دخلت والدة فكتوريكا فنحنو جميع الخادمات ووقفت فكتوريكا وابتعدت من مكانها لكي تنحني لها.

جينيا”والدة فكتوريكا”: اه انتي هنا ظننتكي ميته.2

فكتوريكا وهي منحنية تتكلم باحترام كبير: اجل انا هنا.

جينيا بغضب: ليتك متي.

فكتوريكا بعدما وقفت بثبات وتنظر للأرض: انا اسفه لانني لم امت واسعدكي بموتي.8

جينيا جلست على كرسيها: لا بأس انا جائعة جدا وبدأت بتناول الافطار.

جلست فكتوريكا في مكانها لم تجلس بجانب والدتها لانها لا تطيقها واخبرتها بذالك لهذا تجلس بعيدة.

بدأو بتناول الطعام ثم قالت والدت فكتوريكا:
آه لقد تذكرت هناك من تقدم لخطبتك وانا قد وافقت لذالك.

فكتوريكا بصراخ: ماذااااا لماذااا! انا ما زلت في السادسة عشر من عمري ولدي الكثير لافعله قبل ذالك..

قاطعتها والدتها: كيف تجرئين.. كيف تصرخين في وجهي هاا اجيبي.

لم تنتبه فكتوريكا لنفسها بأنها صرخت لهذا وقفت وانحت لوالدتها وقالت: انا اسفه جدا ارجوكي سامحيني لم اقصد ذالك ابدا لقد كان الخبر مفاجأ جدا لهاذا الرجوك سامحيني.3

نظرت اليها والدتها باستصغار: اصمتي ايتها الساقطة.

فكتوريكا: حسنا!3

وقفت فكتوريكا وجلست في مكانها.

جينيا: انهم عائلة سيكيار التي تشتهر باكبر عدد شركات لها وابنهم الوحيد يرث منها ثلاث شركات انهم اغنياء جدا سأكسب الثراء والشهرة من وراء تلك الخطوبة، الى اني تمنيت ان انجب فتاة اخرى كي ازوجها وليست ساقطة مثلك واليوم سيأتون لتعرف عليك وسنحدد ايضا موعد زواجكما نحن لن نقيم حفلا ابدا كل ما سنفعله هو احظار الشهود والتوقيع على الزواج فقط لذاك خزني كل ما قلته لكي لاتنسيه لانك سترين مالم تريه في حياتك ابدا.

فكتوريكا بحزن شديد، حسنا.

جينيا: جيد.

بعد ذالك انهت فكتوريكا طعامها وقالت: انا ذاهبة.

جينيا: موتي في طريقك.15

خرجت فكتوريكا من غير ان تنطق اي حرف وتوجهت الى مدرستها…

رأيكم
ولا تنسو التصويت والكومنت
ترا يهمني
جانا.


البارت 2


 

.
.
.
ذهبت فكتوريكا الى المدرسة سيرا على الاقدام كانت تمشي وتنظر لازهار الساكورا في طريقها..

لم يمر الكثير من الوقت حتى وصلت الى المدرسة..
ذهبت لترى اسمها على قائمة الاسماء..

عندما علمت اين فصلها ذهبت اليه وجلس على الكرسي الكرسي ما قبل الاخير بجانب النافذة..

وضعت حقيبتها ثم جلست على كرسيها ونظرت الى ازهار اشجار الساكورا وتتأملها..

فكتوريكا (نفسها): ان الاشجار رائعة جدا..(وبصوت عالي قليلا)اتمنى ان تكون انجيل في فصلي فانا ساشعر بالملل بدونها..

بعد ذالك بدقائق ليست بكثيرة دخلت فتاه وقد كانت تلهث وتعجب الجميع منها دخلت ولم تعر اي اهتمام وجلس بجانب فكتوريكا.

..: كيف حالك فكتوريكا لقد اشتقت اليك كثيرا.

فكتوريكا: انجيل؛ (بابتسامة) وانا ايضا اشتقت اليك (بتعجب) ولكن ما الذي اخرك؟؟!

>انجيل هي صديقة فكتوريكا المفضلة لون شهرها بني
مائل لذهبي وعيناها بنيتان غامقتان<

انجيل: في الحقيقة لقد نمت متأخرة بالامس ولم انهض مبكرا وامي ضنت اني استيقظت وذهبت الى الحمام، لهذا تأخرت.

فكتوريكا بابتسامة: لابأس المهم انكي هنا مع بجانبي
وبعد ذالك دخل
المعلم: هيا اجلسوا في اماكنكم … انا ادعى فرانس وانا هو المسؤول عن صفكم فليعرف الجميع عن نفسه.4

وبدأ الجميع بالتعريف عن نفسه وعرفت فكتوريكا وانجيل عن نفسهما…. وبما ان اليوم اول يوم في الدراسة فلم يأخذو اي شيء حتى نهاية الدوام..1

انجيل:فكتوريكا

فكتوريكا: ماذا!

انجيل: انا اسفه ولكن علي الذهاب لن استطيع العودة معك…اسفه جدا.

فكتوريكا بابتسامة: لابأس ساعود لوحدي لا تقلقي.

انجيل تلوح بيدها وهي خارجة من الفصل: حسنا وداعا فكتوريكا.

فكتوريكا: وداعا.

بعدما خرجت انجيل من الفصل تنهدت فكتوريكا

فكتوريكا بتنهد: انا لا اريد العودة الى المنزل الان… لا بأس سأذهب لاتمشى حتى الغروب.

جمعت فكتوريكا اغراضها وخرجت من المدرسة توجهت الى الحديقة وفي طريقها اخذت ايس كريم وجلست على احد كراسي الحديقة..

فكتوريكا بتنهد: يا الهي انا حقا اشعر بالملل الشديد…..5

فتذكرت فكتوريكا: اه صحيح انا اتساءل من هو ذالك الشاب الذي تقدم لي اتمنى ان يكون رحيما على الاقل وليس كوالدتي لم تشعرني بحنانها ابدا ان هذا حقا مؤلم……….صمتتت~~~…..لا بأس سيكون المستقبل رائع بالتأكيد.

لم تشعر فكتوريكا بالوقت حتى حل الليل.

فكتوريكا: يا الهي لم اشعر لقد حل الليل بالفعل انا المكان حقا فارغ ولكن هادئ ..انه هدوء رائع سابقى هنا لدقائق ثم ساعود لن يضر…

بعد ذالك سمعت فكتوريكا …

 


البارت3


عندما كانت فكتوريكا في الحديقة سمعت صوت احد يصرخ
فكتوريكا: ما هذا يبدو ان هنالك شخصٌ ما غاضب……ينتابني الفضول هل اذهب ام لا اخشى بأن اتورط في شي ما……………لا لن يحدث شي سأذهب والقي نظرة فقط…..
عندما ذهبت فكتوريكا لإلقاء نظرة وجدت فتى وحوله مجموعة من الرجال وكأنهم غاضبين منه صرخ احد الرجال بغضب : هاااي جاوب على سؤالي هل تريد مني ان اقتلك ام تسلمني ما يوجد بجيوب قميصك.
نظر اليه الفتى وقد بدى هادءً جدا ويبدو انه لا يشعر يالخوف ايضا.

غضب الرجل من نظارته فهجم عليه بقبضته الا انه صدها ذالك الفتى ووجه له ضربةً اقوى
عندما رأو باقي الرجال ذالك غضبو فهجمو عليه دفعه واحدة.
فكتوريكا متفاجأه : يا الهي سوف يقتلونه ….فأغمضت عيناها على الفور.
وعندما فتحت عينيها تفاجأة مما رأت……فلقد رأت الرجال مبرحين ضربا وممددين على الارض …..
تفاجأة من ذالك وسألت نفسها: من هو ذالك الفتى ليمتلك كل هذه القوى.
.
.
عندما كان الفتى ينظر للرجال ممددين على الارض لمح ظل فكتوريكا فنظر اليها بعينيه الباردتين فتفاجأت من نظراته…….وقد خافت عندما رأته بقترب منها ..فضلت جامدتاً في مكانها من الخوف..
.
.
عندما اقترب منها نظر اليها بعينيه الحادتين وقال لها بنبرة حادة : من انتي وماذا تفعلين هنا؟!
اجابت قائلة بخوف : لقد كنت جالسة على احدى المقاعد الجاورة فسمعت الصوت واتابني الفضول و..ورأيت ما جرى قبل قليل.
نظر اليها وعلم انها خائفه قليلا ….ثم انخفظ على مستواها واقترب منها خافت فكتوريكا وحاولة الرجوع الى الوراء فصدمت بجذع شجره مما منعها من ذالك فاقترب منها اكثر وقال لها بحدة وصوت بارد : هل تريدين الموت ياهذا….. هل تريدين مني ان اصدق هذه الكذبه….1

تفاجأت فكتوريكا من كلامه فقالت له : ما الذي تقصده انا لا اكذ انها الحقيقة..!

نظر اليها بحدودة : اصمتي واخبريني من ارسلكِ خلفي.!

نظرت اليه وردت بغباء : كيف تريد مني ان اخبرك وانت طلبت مني ان اصمت! ….احمق…وايضا ما الذي تقصده بمن ارسلكِ خلفي ها؟!

نظر اليها وقد كان متفاجأً من ردها وقال : لا يهم فقط اغربي عن وجهي انتي تعيقينني.

غضبت فكتوريكا من كلامه وقالت : ماالذي تقوله يا هذا ……سوف اذهب من هنا وقتما اشاء وليس وقتما ما تشاء انت اهفف.

نظر اليها بتفاجأ : من الذي تقصدينه بذالك هل تريدين الموت الان.

نظرت اليه مجيبه : حسناً حسناً سأرحل يا الهي كيف تورطت مع شخص احمقٍ مثلك……..عندما وقفت نظرت الى يده وقد كان بها جرح صغير فقالت له : يدك
ثم نضر الى يده
وقالت: انها مجروحة.
قال لها :لا يهم انه مجرد خدشٍ صغير..

قد يعجبك أيضاً

لا أفهمك يافتاه
100K
7K
حازت على المرتبة الأولى في جميع الفئات لوقت طويل جدا????
ماذا لو التقى ملك الظلام و فتاه بشريه كيف سيتواصلون مع بعض دون معرفتهم لغات الاخر
دعونا نشاهدهم ونستمتع

رمـادية هي سمائي!
31.7K
2.2K
و هل رَسم لي القدر صورةً و أنا أولدُ في الريف؟ مُمتَلِكاً توأماً لطيف؟ أُماً حنونةٌ و لكِن غيرُ قادرةٍ على حِمايَتِنا؟ والِدٌ مُتَحجِر القلب لا يهتمُ لشيءٍ سِوى المال؟ ه…

Love Is Cherry Pink || الحب هو الكرز الوردي
37.1K
1.3K
إعترفت من قبل اهم شخص لها والوحيد بالنسبة لها ، ثم رفضها لكن ليس كالباقي بل بطريقة اسوء من السيئ ، لقد ثم غدرها واستغلالها
” لـ-لماذا ؟ ”
هذا كله بسبب انها بد…

ذات الجبين الضخم
24.9K
2.2K
رواية تتحدث عن شاب يعتبر بين الاخرين بالملك و الامير بشخصيته الواثقة و الصريحة بطريقة متعجرفة
و فتاة هادئة لطيفة دخلت الاكاديمية بمنحة و غير مميزة سوى بجبينها الضخم نوع…

The boy and the doll
6.8K
685
وان شوت ..
تتضمن خمس بارتات *^*
وحبيت احكيها لكم..

حضرة المحقق
6.6K
464
تلك القبلة ، كان يجب ان اعلم انها ستثير الكثير من المشاكل
ون شوت ، رومنسي ، اكشن
يمنع السرقة او الاقتباس ، ارجوك احترم ذلك .

Bad Romance !!
165K
9.5K
فتاة في 17 من عمرها تدعى “هازوكي ”
لها صديقة تدعى ” ميرا ” في 17 من عمرها أيضاً
فتى في 18 من عمره يدعى “هارو”
الفتى “هارو” يمت…
فغضبت منه وقالت : حتى وان كان جرحاً صغيراً يجب عليك ان تنتبه وتعقمه كي لا يلتهب……ثم صمتت وقالت : انتظر سوف اعالجه …

نظر اليها وهي تعبث بحقيبتها وتخرج ضمادات الجروح ووضعته على جرحه….ثم قالت له : احرص على ان تعقمه عندما تعود قبل ان تتلوث ….اذا وداعاً.

وودعته ورحلت….ظل ينظر اليها وهي مغادرها بعينيه الباردتان ثم رحل هو الاخر.

عندما وصلت فكتوريكا وقفت عند باب المنزل وتنهدت قائله : الان سأدخل الى كآبتي..
ثم دخلت الى البيت قائله : لقد عدت وصمتت قليلا ثم قالت : وكأن احدا ما سيرد علي فتنهدت وصعدت الدرج متجهة الى غرفتها عندما كانت ستدخل الى غرفتها نظرت الى غرفة والدتها بحزن وقد سمعتها تتحدث على الهاتف بصوت عالٍ قليلا وبدا من صوتها انها تحدث رجلا تندهت وقالت : ليتك تنظرين على الاقل على الوقت الذي عدت فيه الى البيت….امي اهتمي بي ارجوكي ولو قليلا…
فدخلت الى غرفتها وبدلت ثيابها بعد ذالك ذهبت الى النوم????!…
.
.
.
.
.
.
.
في صباح اليوم التالي اسيقضت فكتوريكا على صوت المنبه ونهضة للاستعداد والذهاب الى المدرسة..
عندما انتهت حضرت الفطور لها ولوالدتها ووضعته فوق طاولت الطعام وجلست في مكانها تنتظر والدتها لتزل وتفطر….
عندما نزل الوالدة جلست على الكرسي امام طاولة الطعمام…
قالت لها فكتوريكا : صبااح الخير امي.
فنظرت اليها وقالت : ااه صباح الخير.

فرحت فكتوريكا عندما اجابتها والدتها وبدأتا بتناول الافطار …
قالت الوالدة : لقد تحستني كثيرا في الطبخ.

فرحت فكتوريكا من مديح والدتها لها وقالت : شكراً لكِ امي.

نظرت اليها الوالدة وقالت : اليوم ستعودين مبكرا من المدرسة لأن عائلة الفتى الذي ستتزوجينه سيأتون الى هنا في 8 مساءاً يجب عليك ان تجهزي نفسك وترتدي افضل الثياب لديك.

بعد ذالك قالت فكتوريكا بحزن : ولكن يا امي ثيابي اصبحت قديمة وليس لدي الجديد لارتديه .

الوالدة : توقعت ذالك …نظرت الى فكتوريكا ومدة يدها وبه مال وقالت لها : اذهبي واشتري بهذا ثوب جميل لارتداءه اليوم…

قالت فكتوريكل بفرح : شكرا ً جزيلا لك امي.

فنظرت اليها الام بحدة قائلة : ان حدث شب خاطأ اليوم فلن تنامي هذه الليلة في المنزل اسمعتي.

فكتوريكا ولازالت فرحة : حسناً يا امي اعدك بأنني لن اخذلك وسيسير كل شيء كما تريدين انتي.

نظرت اليها الوالدة وقالت بصوت خافت : مثيرة للإشمئزاز.
.
.
.
.
.
.
ذهبت فكتوريكا الى المدرسة وعلى طريق عودتها ذهبت الى المركز التجاري لشراء ثوب جديد وبعد ذالك عادت الى المنزل وحضرت العشاء والحلوى لتقدمها لهم ..
.
عندما انتهت من عملها ذهبت الى غرفة والدتها وطرق الباب وأذنت ولدتها بالدخول وقالت فكتوريكا : امي لقد انتهيت من التجهيزات سوف ارتدي ثيابي وانزل الى الاسفل.
الوالدة : حسناً، ولكن تذكري خطأٌ واحد سيجعلك تنامين ليله كامله في الشارع افهمتي.
فكتوريكا انزلت رأسها وقالت: لقد فهمت.
وذهبت الى غرفتها واغلقت الباب والتكأت عليه والدموع بدأت بالنزول من عينيها قاله بصوت خافت : ما ذنبي اذا كنت ضحية اغتصابك يا امي!! ما ذنبي! وبدأت بالبكاء…
.
.
.
.
.
بعد مدة من تجهيز فكتوريكا لنفسها نظرت الى شكله في المرآه انا سأتزوج قريبا ورغما عندي ….تنهدت واغمضت عينيها قائلة : لا يهم يجب علي ان اظهر افضل ما لدي لكي لا انام الليلة في الخارج.
.
.
.
بعد ذالك جاءو الضيوف واستقبلتهم الوالدة وفكتوريكا…..
رحبت فكتوريكا بالسيد والسيدة وعندما كانت سترحب بخطيبها الذي قرر لها الزاج به تفاجأت وصرخت بصوتٍ عالي : ايييييييييييه…..2

تفاجأ الفتى من صراخها
وقالا في نفس الوقت : انه انت، انها انتي.

نظرت الى بعض وقالت : الفتى الوحش..

ونظر اليها وقال : الفتاه الحمقاء….ثم قال : ماذا بالفتى والحش ما هذا اللقب السخيف …

ردت عليه فكتوريكا: وانت ايضا ماذا بالفتاة الحمقاء!!!ولعلمك انا حمقاء مثلك.

تجاهلها قائلا: حسناً حسناً انكِ منزعجه جداً.

ونظرت اليه وهو يدخل واغلقت الباب..ونظرت الى والدتها ويبدووو انهااا غاضبة جداً جداً
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
يا ترا ما الذي سيحدث لفكتوريكا ومن هو ذالك الفتى الذي رأته….
كل ذالك ترقبوه في البارت الجاي …..

 

 

يُتبع…
لماذا~~♡ (موقفه مؤقتا)

About the author: Davnshi Senpay تم التحقق منه المسؤول مترجم مطور
لا تكن المغرور فتندم ولا تكن الواثق فتصدم.
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments